لغة الصمت شعر ثناء درويش

تحدِّثني، تحدِّثني

عن الإخوانِ والصُحبةْ

عن الخلِّ الَّذي خانَ

عن الابن الَّذي عقَّ

عن الطقسِ الَّذي انقلبا

وتنقلني بلمحِ البرقِ

إلى أيامنا الصعبةْ

وآلامٍ تعانيها

ولا تدري لها سببا

وآمالٍ غدتْ كِذْبةْ

وجارٍ يدَّعي علما

وشيخٍ قد هفا هفوةْ

تحدِّثني، وتحكي لي

فيخبو وهجُ قنديلي

أعيشُ مرارة الغربةْ

***

تحدِّثني لساعاتٍ

وتنثرُ في فضا صمتي

ضجيج الحرف والصوتِ

وتمضي عنِّي، تتركني

أُعيدُ صفاءَ ذاكرتي

أحاول رَتْقَ ما انفتقا

أردِّد: ليتَ لم يأتِ

***

أنا أستاذيَ الصمتُ

ومنه كم تعلَّمتُ

دروس الصبرِ والحكمةْ

وكيف الشمسُ تأتينا

من الديجور والعتمةْ

وليس كمثله مَلِكٌ

وليس كعرشه صرْحُ

حَنَتْ هاماتِها ذلاً

كلُّ معاجمِ اللغةِ

أقرَّ بعجزه الصوتُ

ويكفيني إذا صرتُ

برحْبِ فضائه نجمةْ

فدعْني في مَداراتي

وأسرارِ مناجاتي

أرتِّل بعضَ آياتي

وهذا الصمت – لو تدري –

له في نفسنا حُرْمةْ

About these ads

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Follow

Get every new post delivered to your Inbox.

Join 159 other followers

%d bloggers like this: